السلطة الإقليمية تقف على الحياد بصراع إنتخابات مجموعتي التضامن والشجرة بإقليم تازة

      يشهد حراك السباق نحو رئاسة مجموعتي التضامن والشجرة التي إنطلقت حملتهما الإنتخابية نهاية الأسبوع الماضي، صراعا قوي يتجلى بدعم أباطرة الإنتخابات لمرشحيهما، وإن كان هذا الدعم مشروع خصوصا أن على مستوى مجموعة التضامن ينحصر الصراع بين حزب الحركة الشعبية وحزب الأصالة والمعاصرة، إلا أن هناك بعض الشوائب التي تشوب هذا الدعم، كما هو الحال بالنسبة لمرشح رئيس المجلس الإقليمي الذي يخوض حملة مسعورة لدعم مرشحه لغاية بنفس يعقوب أولها قياس مدى شعبيته للإنتخابات المقبلة 2021 للجماعة بتازة والبرلمان، وهو ما يفهم من التحرك داخل مجموعة من الجماعات بعينها، والضغط على آخرى لمرشح الأصالة والمعاصرة بمقايضتها بالتصويت، وهو ما قد يرضخ له مجموعة من الرؤساء لذلك. بل هناك من يذهب أن رئيس المجلس الإقليمي الذي هو بذات الآن الرئيس الإداري لشركة التنمية المحلية، يسعى لدعم مرشح حزبه وعضو المجلس الإداري للشركة لأجل دمج المجموعة بالشركة من خلال آلياتها.

    في ظل هذا الصراع القوي والخفي، نشيد بحياد السلطة الإقليمية التي تقف بعيدة عن ذلك ومترقبة ما ستؤول إليه نتائج التصويت على الرئاسة، وهو ما يفسر إرسال لجنتين لمراقبة مشروعين هامين  والوقوف على مدى تطبيقه للقانون؟ فالسلطة الإقليمية أصبحت رهان المواطن وكذا الرؤساء لإحداث توازن داخل المؤسسات وإعطاء لكل ذي حق حقه؟

عن تازا ميديا

شاهد أيضاً

إحتراق حافلة لنقل الركاب عن آخرها بالطريق السيار تازة -فاس

سجلت السلطات المحلية على بعد كيلومترين من مدخل تاهلة بإقليم تازة، إحتراق حافلة لنقل الركاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *